المعارضة القطرية: الدوحة تدعم الأرهاب وممارستها سياسة تكميم الأفواه


أشار المتحدث الرسمى باسم المعارضة القطرية خالد الهيل، قائلا "يهدف هذا المؤتمر إلى إبراز حقائق الأمور التى تشهدها قطر، وإلى إفساح المجال للتعبير عنها فى ظل سياسة تكتيم الأفواه التى يمارسها النظام القطري".

وأعلن منظمو مؤتمر "قطر فى منظور الأمن والاستقرار الدولى" عن برنامج المؤتمر، والذى سيركز على القضايا الدعم القطرى للجماعات الإرهابية فى المنطقة، والاختراقات لحقوق الإنسان وحجب الممارسة الديمقراطية فى قطر، ودور قناة الجزيرة وغيرها من وسائل القوة الناعمة فى الترويج للأجندة القطرية.

وُضع برنامج المؤتمر فى ظروف روعى فيها السرية التامة، وذلك تحسبا لمحاولات النظام القطرى لتخريب المؤتمر، ولذات السبب فإن أسماء المتحدثين فى المؤتمر، وتشمل ساسة عرب وغربيين رفيعى المستوى، ومعلقين دوليين، وخبراء فى الإرهاب، وإعلاميين وغيرهم، سيُكشف النقاب عنها يوم الغد الأربعاء.

ويستعرض المؤتمر فى خمس محاور رئيسية وهى دعم قطر للإسلام السياسى والإرهاب، ويتطرق إلى مخالفة السياسة القطرية لثوابت السياسة الخليجية فى محاربة جماعات الإسلام السياسى والإرهاب عموما، والعلاقة بين قطر وإيران التى تعد مصدر رئيس لعدم الاستقرار الإقليمي- ويستعرض أبعاد العلاقة وتأثيرها فى تأجيج حالة عدم الاستقرار الإقليمي.

ومن المقرر أن يبحث المؤتمر الدور الغائب لتطلعات قطر للنفوذ العالمى فى مقابل الديمقراطية وحقوق الإنسان- ويتطرق إلى مخالفات القوانين الدولية لحقوق الإنسان، وخاصة بتسليط الضوء على ملف تنظيم كأس العالم لسنة 2022، إضافة لدور قناة الجزيرة التى تحولت لبوق للإرهاب وإعلام متحيز وصانع للخبر المزيف، إضافة لمناقشة محددات السياسة الخارجية القطرية، ومحركاتها باتجاه تحقيق الأمن والهيمنة الإقليمية، وغالبا بما يتسبب فى ضرر الدول الشقيقة.


ليست هناك تعليقات